الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

مركز التميز البحثي في اللغة العربية

مركز التميز البحثي في اللغة العربية بجامعة الملك عبدالعزيز يطلق برنامج منح الأولويات البحثية (2)

برنامج الأولويات البحثية

برنامج الأولويات البحثية في مركز التميز البحثي في اللغة العربية؛ يسعى إلى تحقيق رؤية المركز المتمثلة في أن يكون المركز الأميز لأبحاث اللغة العربية التطبيقية على مستوى المملكة، لإنتاج أبحاث علمية تطبيقية رصينة؛ ترفد نتائجها العلمية الحقل المعرفي المتصل بتمكين اللغة العربية مجتمعيا وعالميا. وتطلعا إلى تحقيق رسالته التي تضطلع بتوجيه الكفاءات البحثية إلى قضايا اللغة العربية ذات الأولوية في خدمة المجتمع ودعمها علميا وماديا للنهوض بالواقع اللغوي، من خلال أهدافه المتضمنة تنفيذ مشاريع بحثية ذات أولوية مجتمعة وجودة عالية، وتقديم المبادرات المجتمعية التي تعزز مكانة اللغة العربية وتحقق رسالة الجامعة في خدمة المجتمع. وانطلاقا من حرصه على اختيار أولويات بحثية متوائمة مع احتياجات الواقع اللغوي ومتطلباته. يطلق المركز برنامج الأولويات البحثية الثاني بهدف استنهاض همم الباحثين في حقل دراسات اللغة العربية وحثهم على تقديم بحوث نوعية تسهم في تحسين واقع اللغة العربية في المجالات المحددة. 

  • المجالات:

المجال الأول: اللغة والهوية

المجال الثاني: اللغة والمجتمع

المجال الثالث: اللغة والإعلام

المجال الرابع: اللغة والطفل

المجال الخامس: اللغة والترجمة. 

المجال السادس: اللغة والذكاء الاصطناعي. 

المجال السابع: اللغة ووسائل التواصل الاجتماعي.

المجال الثامن: اللغة العربية والتعليم عن بعد. 

المجال التاسع: تعليم اللغة العربية لأغراض خاصة.

وفيما يأتي توصيف مختصر لكل مجال من المجالات:

أولا: اللغة والهوية

يتناول هذا المجال جوانب عدة ذات أولوية بحثية تنهض بالواقع اللغوي، وهو مجال عام يتصل في الوقوف عند الأبحاث التطبيقية المتميزة التي تركز على العلاقة بين اللغة والهوية، والهوية وتعليم اللغة وتعلمها، واللغة والهوية في الوطن العربي، واللغة والانتماء الوطني، وأثر الهوية في تطّور اللغة، وأهمية اللغة في المحافظة على الهوية، إضافة إلى أي جوانب أخرى ذات صلة في المجال المحدد.

ثانيا: اللغة والمجتمع

يتناول هذا المجال جوانب عدة ذات أولوية بحثية تنهض بالواقع اللغوي، ويركز على العلاقة بين اللغة والمجتمع، وإشكاليات التواصل اللغوي في المجتمع، ودور اللغة في الحفاظ على وحدة المجتمع، والآثار المترتبة على بعض المظاهر اللغوية، مثل: (الازدواجية اللغوية، والتعدد اللغوي، والثنائية اللغوية) على المجتمعات، وعلاقة وظائف اللغة في المجتمع، والعولمة وتأثيرها على اللغة، ثم دور اللغة في تقدم المجتمعات أو تأخرها، والتكامل بين اللغة والمجتمع والحضارة، إضافة إلى أي جوانب أخرى ذات صلة في المجال المحدد. 

ثالثا: اللغة والإعلام

يتناول هذا المجال جوانب عدة ذات أولوية بحثية تنهض بالواقع اللغوي، ويركز على العلاقة بين اللغة والإعلام؛ إذ إن وسائل الإعلام والاتصال تعتمد اعتمادا كليا في إيصال رسالتها على اللغة، كما تركز على الإعلام وأثره في تحقيق التنمية اللغوية، وتوظيف وسائل التواصل الاجتماعي في خدمة اللغة العربية، وتوظيف اللغة في الخطاب الإعلامي، إضافة إلى أي جوانب أخرى ذات صلة في المجال المحدد.

رابعا: اللغة والطفل

يتناول هذا المجال جوانب عدة ذات أولوية بحثية تنهض بالواقع اللغوي، ويركز على

العلاقة بين اللغة والطفل، وطرق ومناهج دراسة اللغة عند الطفل، واكتساب اللغة ونموها عند الطفل، والنمو اللغوي لدى الطفل وأهميته في خدمة المجتمع، وتنمية المهارات اللغوية لدى الطفل، والمشكلات اللغوية عند الطفل وعلاجها، والاضطرابات اللغوية ومشكلات التواصل لدى الطفل، وعلم أمراض النطق (الكلام) عند الطفل وطرق علاجها.

خامسا: اللغة والترجمة

تتجلى أهمية الترجمة في نقل العلوم والمعارف والتراث الفكري بين الأمم والشعوب، لذا فالترجمة تؤثر في نمو المعرفة الإنسانية عبر التأريخ، فهي عملية فكرية وذهنية ولغوية معقدة تتطلب مهارات عدة تساعد على الإتقان في النقل، ويركز هذا المجال على العلاقة بين اللغة والترجمة، ودور الترجمة في النتاج اللغوي، وفي إثراء المعجم العربي، وترجمة العلوم والآداب، وأزمة اللغة والترجمة في عصر العولمة والتقنية. ودور الترجمة في التواصل والاتصال اللغوي بين الشعوب، إضافة إلى أي جوانب أخرى ذات صلة في المجال المحدد. 

المجال السادس: اللغة والذكاء الاصطناعي. 

يتناول هذا المجال جوانب عدة ذات أولوية بحثية تنهض بالواقع اللغوي، ويركز على العلاقة بين اللغة والذكاء الاصطناعي؛ إذ فرضت التقنيات المعاصرة مسؤولية جوهرية في كل مجتمع، مما يحتم علينا توظيفها توظيفا مناسبا وفق أسس ومعايير منهجية، لما لها من أدوار متعددة يمكن استثمارها والإفادة منها، فلها دور في التعليم والتعلم، وذلك من خلال توظيف التطبيقات الرقمية، أو المواقع التعليمية الإلكترونية ...إلخ، ويمكن إضافة إلى أي جوانب أخرى ذات صلة في المجال المحدد.

المجال السابع: اللغة ووسائل التواصل الاجتماعي.

يتناول هذا المجال جوانب عدة ذات أولوية بحثية تنهض بالواقع اللغوي، ويركز على اللغة ووسائل التواصل الاجتماعي؛ إذ إن لوسائل التواصل الاجتماعي أداور عدة، ومجالات متنوعة، تتضح في تأثير وسائل التواصل الاجتماعي (إيجابًا أو سلبًا) في استخدام اللغة العربية، ودورها في رفع مستوى الوعي باللغة العربية. ومعالجة الأخطاء اللغوية في وسائل التواصل الاجتماعي. واللغة العربية ومواقع التواصل الاجتماعي الفرص والتحديات؛ إضافة إلى أي جوانب أخرى ذات صلة في المجال المحدد. 

المجال الثامن: اللغة العربية والتعليم عن بعد.

يتناول هذا المجال جوانب عدة ذات أولوية بحثية تنهض بالواقع اللغوي، ويركز على اللغة العربية والتعليم عن بعد، محاولا البحث في مجالات عدة يمكن استثمارها في تعليم اللغة العربية، والوقوف عند العقبات التي تواجه العملية التعليمية ووضع حلولا مقترحة لها، وسد الفجوة بين الطرق التقليدية في التعليم، والمستجدات المعاصرة في عالم التكنولوجيا وثورة المعلومات؛ إضافة إلى أي جوانب أخرى ذات صلة في المجال المحدد.

المجال التاسع: تعليم اللغة العربية لأغراض خاصة.

يتناول هذا المجال جوانب عدة ذات أولوية بحثية تنهض بالواقع اللغوي، ويركز على اللغة تعليم اللغة العربية لأغراض خاصة، نظرًا للإقبال المتزايد على تعلّمها وتعليمها، ولأهمية مراعاة رغبات المتعلمين ومتطلباتهم، وتحقيق أركان العملية التعليمية التي يعدّ المتعلم محورًا أساسيًا فيها؛ إضافة إلى المعلم والمنهج التعليمي. فهناك أغراض متنوعة سواء كانت حياتية أو سياسية أو تجارية أو سياحية ...إلخ. فلكل غرض من الأغراض أهداف محددة تختلف عن الأغراض الأخرى.  ويمكن إضافة إلى أي جوانب أخرى ذات صلة في المجال المحدد.

 

  • الفئة المستهدفة:

    الباحثون والمهتمون في الدراسات اللغوية العربية من الخبراء والأكاديميين والمختصين من داخل المملكة وخارجها.

    * الشروط والضوابط:

    1. ارتباط البحث بالمجالات المحددة.

    2. أن يتميز البحث بالجدة والأصالة والنوعية ومعالجة القضية معالجة علمية تؤدي إلى نتائج تطبيقية. 

    3. لا يقل عدد الباحثين عن ثلاثة أساتذة من المتخصصين.

    4. أن يجاز المقترح البحث من قبل لجنة التحكيم العلمية في المركز.

    5. جميع البحوث تخضع للتحكيم العلمي الدقيق من قبل لجان متخصصة.

    6. يشكل الفريق من رئيس وعضوين على الأقل.

  • الحوافز والمميزات:

    1. يمنح الفريق البحثي مبلغ (25000) خمسة وعشرون ألف ريال.

    2. طباعة (1000) نسخة من المشروع البحثي باسم مركز التميز البحثي في اللغة العربية، ووضع أسماء الباحثين على الكتاب.

  • إجراءات التقديم:
  1. تعبئة النموذج المخصص للتقديم على: ( الرابط التالي)

وبعث نسخة من النموذج والسير الذاتية على بريد المركز ( creal@kau.edu.sa).

2. إرفاق السير الذاتية لجميع الباحثين عند تقديم ملخص البحث وفكرته.

3. عند الموافقة على المشروع بعد اجتياز التحكيم يبرم عقد بحثي بين الطرف الأول (مركز التميز البحثي في اللغة العربية) والطرف الثاني (الباحث الرئيس) توضح فيه المدة الزمنية وآلية صرف المستحقات المالية والمتطلبات الخاصة بالعقد.

4. تصرف المستحقات المالية للباحثين على دفعتين (%30) عند توقيع العقد و (%70) عند تسليم البحث في صورته النهائية وتحكيمه.

مواعيد مهمة:

- يبدأ التقديم للبرنامج يوم الأربعاء4 / 8/ 1442هـ الموافق 17/ 3/ 2021م.

- آخر موعد لتسليم المقترحات البحثية يوم الأحد  5/ 10/ 1442هـ الموافق 16/ 5/ 2021م.

- تحكيم المقترحات البحثية من 6/ 10/ 1442هـ إلى 20/ 10/ 1442هـ الموافق 17/ 5/ 2021م  إلى 31/ 5/ 2021م.

- ترشيح الدراسات المقترحة الأحد الموافق21/ 10/ 1442هـ- 6/1/ 2021

أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 3/23/2021 12:12:14 PM